مهارة وصف الشخوص والأمكنة

  أولا : التعريف بالمهارة :

الوصف هو تقنية للتعبير ينقل من خلالها الواصف ما يدركه بصريا إلى خطاب مكتوب ، وبتعبير آخر فالوصف رسم بالكلمات وتصوير  للمشاهد وتعبير عن الإنفعالات والأحاسيس والمواقف. وكل نص وصفي يتميز بحضور عنصرين رئيسيين :  الموصوف وأوصافه


  ثانيا : خطوات المهارة :


لكتابة نص وصفي نحدد العناصر التالية :
- الموصوف الرئيسي :
- الموصوفات الفرعية :
- الامتدادات الوصفية :
وفي ما يلي  خطاطة توضيحية لطريقة عمل هذه العناصر في النص الوصفي :
الموصوف الرئيسي
يمكن أن يكون الموصوف الرئيسي شخصا أو مكانا أو حيوانا أو غير ذلك
الموصوفات الفرعية
موصوف فرعي 1
موصوف فرعي 2
موصوف فرعي 3
الامتدادات الوصفية
امتداد وصفي 1
امتداد وصفي 2
امتداد وصفي 3
* الآن افتح الكتاب المدرسي  ( مرشدي في اللغة العربية )  ،  وهلم معي لتطبيق هذه الخطاطة الوصفية على نص الانطلاق صفحة : 15
- اقرأ  نص الانطلاق صفحة : 15 قراءة جيدة ومركزة
- استخرج الموصوفين الرئيسيين المتضمنين في النص
- حدد الموصوفات الفرعية المتفرعة عن كل موصوف رئيسي
- استخرج أمثلة للامتدادات الوصفية المتفرعة عن الموصوفات الفرعية

------------------------------------------------------------------------------

* قارن الآن بين الإجابات التي توصلت إليها  والإجابات الصحيحة الواردة في هذا الجدول :
الموصوف الرئيسي
الموصوف الرئيسي 1 : المسجد
الموصوف الرئيسي 2 : المؤذن
الموصوفات الفرعية
الموقع
الشكل الهندسي
الأثاث والديكور
الاوصاف الجسمية
الأوصاف النفسية
الأفعال والحركات
الامتدادات الوصفية
- الدار البيضاء
- مطل على البحر
- صومعته الشامخة
- صحنه الممتد
- ساقيته الرخامية
- موصول برواق…
- تطل على الرائي مشربيتان
-فنون العمارة الإسلامية
- زخارف خطية ونباتية وهندسية
- برنوسه الأبيض
- طربوشه الأحمر
- شاب فتي
- متوسط الطول …
- في وجهه وقار
- … بأدب وتواضع
- يحيي…
- يحلق بالمصعد
- يشرع في إنشاء التهليلة
* لاحظ أولا أن كل موصوف رئيسي له ثلاثة موصوفات فرعية ، ولاحظ ثانيا أن الامتدادات الوصفية تهيمن فيها الجمل الإسمية (مبتدأ وخبر) ، والجمل النعتية (نعت ومنعوت)
وبناء على ذلك تكتشف أن النص الوصفي نص يتسم بالثبات والاستقرار على عكس النص السردي المتسم بالتحول والحركة ( انظر المهارة السابقة : مهارة كتابة اليوميات وقارنها بالمهارة الحالية)


  ثالثا : خلاصة واستنتاج :


وصف، الشخوص،الأمكنة،خطاب الوصف،وصف شخص،وصف مكان        تعتمد مهارة الوصف على تحديد الموصوف الرئيسي المراد وصفه ، وتحديد موصوفاته الفرعية و الامتدادات الوصفية . وقد تعرفت في تفاصيل هذا الدرس على مميزات  الموصوف الرئيسي ، ورأيت أنه يمكن أن يكون شخصا أو مكانا أو غيرهما.
فكيف نصف الشخوص والأمكنة ؟
1- وصف الشخوص : عندما أصف شخصا أركز على الجوانب التالية :
أ- الأوصاف الجسمية : الملامح  - الهيئة  - اللباس ….
ب- الأوصاف النفسية : المزاج والتصرفات – المشاعر والمواقف – الأفكار ….
ج- الأوصاف الاجتماعية : الاسم – السن – الجنس – الوضعية الاجتماعية
د الأفعال والحركات .
2- وصف الأمكنة : عندما أصف مكانا أركز على الجوانب التالية :
أ- موقع المكان
ب- هندسة المكان
ج- الأثاث والديكور


  رابعا: نماذج للتطبيق والاستئناس :



النموذج الأول : وصف شخص :
مدرس اللغة الفرنسية رجل نحيل, يميل وجهه إلى العرض أكثر مما يميل إلى الطول, يلبس على رأسه العريض طربوشا شديد القصر, فكان يبدو لنا كما لو كنا نراه مجلوا في مرآة مشوهة.... قصير القامة, يرتدي برنسا دون جلباب, يحلو له دائما أن يرمي بجناحيه معا إلى الوراء, ويعقد عليهما يديه النحيلتين المشعرتين, وكان شعر ذقنه الحليق كثيفا يتطاول فيكاد يصل إلى عينه, وينحدر إلى مسافة بعيدة مع عنقه. شديد سواد شعر الحاجبين, وله عينان حادتان قلقتان, وأنف أفطس. وكان صوته قويا حادا, وبذلك كان مجرد النظر إليه - وهو يذرع الفصل - يغريني بأن أسترسل في الضحك دون أن أعرف لماذا, ولهذا كنت أحرص حرصا شديدا على ألا أنظر إليه.

في الطفولة لعبد المجيد بن جلون


النموذج الثاني : وصف مكان :
يتألف المنزل من دورين وتوجد في الدور الأول غرفة الاستقبال, ذات المقاعد الوثيرة, وقد زينت جدرانها بالصور. وتقع فيها العين هنا وهناك على تمثال صغير أو باقة من الزهور أو تحفة صغيرة تسترعي الأنظار. ويوجد بها إلى جانب ذلك حاك ومجموعة كبيرة من الأسطوانات, ثم تليها غرفة الجلوس العادية, وبها بعض المقاعد والكراسي, ومنضدة قد تراكمت عليها الصحف, وفي الزاوية رفوف عليها كتب. ثم غرفة المائدة وفيها مائدة كبيرة مربعة تحيط بها الكراسي, وعلى أحد الحيطان رفوف طويلة ملأى بمستلزمات المائدة, وفي الزاوية قفص كبير به ببغاء. ويتألف الدور الثاني من ثلاث غرف, لكل من الشابين غرفة والثالثة وهي أكبرها مخصصة للأخوات الثلاث
في الطفولة لعبد المجيد بن جلون

النموذج الثالث : وصف قناديل

كانت هذه القناديلُ، والظلام يرتج حولها، تلوح كأنها شُقوقٌ مضيئةٌ في الجو، فلا تكشف الليلَ؛ ولكن تكشف أسراره الجميلة، وتبدو في الظلمة كأنها تفسيرٌ ضعيف لمعنًى غامضٍ، يومِئُ إليه ولا يبينه، فما تشعر النفس إلا أن العين تمتد في ضوئها من المنظور إلى غير المنظور؛ كأنها سِرٌّ يَشِفُّ عن سِرٍّ.
وكان لها منظر كمنظر النجوم، يتِمُّ جمال الليل بإلقائه الشُّعَلَ في أطرافه العليا، وإلباس الظلام زينتَه النورانيةَ؛ فكان الجالس في المسجد وقت السحر يشعر بالحياة كأنها مخبوءة، ويُحِسُّ في المكان بقايا أحلام، ويَسْرِي حولَه ذلك المجهولُ الذي سيخرج منه الغدُ؛ وفي هذا الظلام النورانيّ تنكشف له أعماقه مُنْسَكِبًا فيها رُوح المسجد، فتَعْتَرِيهِ حالةٌ رُوحانية يَستكين فيها للقَدَر هادئًا وادعًا راجعًا إلى نفسه، مجتمِعًا في حواسِّهِ، منفرِدًا بصفاته، منعكِسًا عليه نور قلبه؛ كأنه خرج من سلطان ما يُضِيءُ عليه النهار، أو كأنَّ الظلمةَ قد طمست فيه على ألوان الأرض.

وحي القلم لمصطفى صادق الرافعي

النموذج الرابع : وصف مرتل للقرآن الكريم


كان صوته على ترتيبٍ عجيب في نَغَماته، يجمع بين قوة الرِّقَّة وبين رِقَّة القُوَّة، ويَضطرب اضطرابًا رُوحانيًّا؛ كالحزن اعتراه الفرح على فجأة؛ يَصيح الصَّيْحة تَتَرَجَّح في الجو وفي النفس، وتَتردَّد في المكان وفي القلب، ويَتحوَّل بها الكلامُ الإلهيُّ إلى شيء حقيقيٍّ، يَلْمَسُ الرُّوح فَيَرْفَضُّ عليها بمثل الندى، فإذا هي ترِفُّ رفيفًا، وإذا هي كالزهرة التي مسحها الطَّلُّ.
وسَمِعْنَا القرآن غَضًّا طريًّا كأوَّلِ ما نزل به الوَحْي، فكان هذا الصوت الجميل يدور في النفس؛ كأنه بعض السِّرِّ الذي يدور في نظام العالم، وكان القلب وهو يتلقى الآيات؛ كقلب الشجرة يتناول الماء ويكسوها منه.

وحي القلم لمصطفى صادق الرافعي


author-img
ar4coll

تعليقات

34 تعليقًا
إرسال تعليق
  • غير معرف7 يناير 2012 في 5:17 م

    اريد ان تكتبوا وصف عن الطبيعة

    حذف التعليق
    • ar4coll photo
      ar4coll7 يناير 2012 في 10:25 م

      إليك هذا الموضوع .. أرجو أن يفيدك

      كان الصّباح مُشرقا ساحرا، يُغْري بالتّنزّه فِي أحْضَان الطّبيعة الفتّانة بجمالها، الأخّاذة بفنّها، فخرجْتُ إلى مُتنزّه، وأمضيت النّهار متجوّلا في أرجائه، مُستمتعا بما حواه من مناظر الطّبيعة ومشاهدها.
      كان المتنزّه يضمّ بحيرة تنبسط حولها روضة غنّاء، وكم كان ابتهاجي كبيرا وأنا أتملّى ذلك المنظر الجميل! تبدو البحيرة للنّاظر لوحة فنّيّة رائعة، وصفحة الماء تتراءى مُلتمعةً مثل المرآة المصقولة أو الفضّة البرّاقة. وقد عَلِق نظري بتلك المروج الخضراء الممتدّة بأعشابها الناضرة وورودها اليانعة، وتلك السّهول المنبسطة انبساطا يبعث في النفس السّرور ويجعلها تَهْفُو إلى أن تجوب أعطافها الواسعة التي تبهج العين بآيات فنّها، وتروّح الصّدر بهوائها النقيّ العليل، وتبتهج الرّوح بنفحاتها الشّذيّة...
      ظللت أتنقّل من مكان إلى مكان، حتّى إذا نال منّي التّعب أويت إلى سنديانة ظليلة لأرتاح. كانت أغصانها متشابكة، يمرّ بها النسّيم فتطرب، ويداعبها بأصابعه الخفيّة فتميس، وتسمعني من حفيف أوراقها وتغريد بلابلها أعذب معزوفة غنّتها أوتار الحياة.
      لقد افتتنت بهذا المنظر البديع، واطمأنت نفسي إلى تلك الموسيقى العذيبة، واستأنست بها أنسا عظيما، وكأنّها قد سافرت بي في عالم الخيال والحلم. لم أنتبه إلا آخرَ العَشِيّ، والشّمس عند الأفق تقف وِقفة الوداع، ولونها الأحمر المتوهّج المنعكس على البحيرة يضفى عليها سحرا، فخُيّل إليّ أنّني أمام سبيكة كبيرة من الذهب يكاد سنا بريقها يخطف الأبصار. وأحسست نسائم الغروب تسري لطيفة مُضمّخة بعبير الأعشاب اللدنة والرّياحين العطرة، تنعش القلب وتبعث فيّ النّشوة والسّعادة.



      عندما بدأ الظلام يمتدّ وينبسط على المكان، أخذت طريق العودة وفي نفسي سرور عظيم، وارتياح ونشوة لا توصف. إنّ الطّبيعة لَهِيَ الفضاء الرّحيب الذي يتأمّل فيه الإنسان آياتِ الفنّ وشواهدَ الجمال، وفيه يجد ما يبحث عنه من طمأنينة وسكينة تغمر القلب سرورا، وتفعم النّفس ابتهاجا وأملا...

      عن موقع الحوار التونسية http://www.al7iwar.com

      حذف التعليق
    • غير معرف8 يناير 2012 في 9:41 م

      chokrààn!!!

      حذف التعليق
      • غير معرف4 مارس 2012 في 6:42 م

        اريد ان تكتبوا
        سيرة داتية

        حذف التعليق
        • غير معرف4 مارس 2012 في 6:43 م

          اريد منكم ان تكتبوا سيرة ذاتية و شكرااااا

          حذف التعليق
          • غير معرف20 مارس 2012 في 3:53 م

            مووووو جميل ارجوو المزيد ولا مزيد

            حذف التعليق
            • غير معرف30 مارس 2012 في 4:41 ص

              اعجبني الوصف عن الطبيعة
              والله يوفق الجميع

              حذف التعليق
              • غير معرف26 سبتمبر 2012 في 7:43 م

                جيد

                حذف التعليق
                • غير معرف27 سبتمبر 2012 في 7:43 م

                  I Like

                  حذف التعليق
                  • غير معرف28 سبتمبر 2012 في 10:25 م

                    روعة شكرا

                    حذف التعليق
                    • غير معرف30 سبتمبر 2012 في 10:56 ص

                      شكراااااا جزيلااا

                      حذف التعليق
                      • غير معرف6 أكتوبر 2012 في 4:15 م

                        ههههههههههههههههههههههههه

                        حذف التعليق
                        • غير معرف14 أكتوبر 2012 في 11:39 ص

                          merci

                          حذف التعليق
                          • غير معرف14 أكتوبر 2012 في 10:22 م

                            شكرا على كل اشي

                            حذف التعليق
                            • مجدولين17 أكتوبر 2012 في 8:55 ص

                              غير معرف يقول... شكرا كتير

                              حذف التعليق
                              • مجدولين17 أكتوبر 2012 في 8:56 ص

                                كتير حلو ولا عجبتني القصة

                                حذف التعليق
                                • غير معرف19 أكتوبر 2012 في 6:40 م

                                  مشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووورررررررررر ياأحلى استاد

                                  حذف التعليق
                                  • غير معرف22 أكتوبر 2012 في 9:16 م

                                    cokran ra7 ifidni fil fard khkhkh hhhhhhhhhhh

                                    حذف التعليق
                                    • غير معرف23 أكتوبر 2012 في 12:54 م

                                      chokran

                                      حذف التعليق
                                      • غير معرف4 نوفمبر 2012 في 12:57 م

                                        شكرا جزيلا لكم......

                                        حذف التعليق
                                        • غير معرف7 نوفمبر 2012 في 8:16 م

                                          merci merci

                                          حذف التعليق
                                          • غير معرف8 نوفمبر 2012 في 6:22 م

                                            أشكركم على هدا الموضوع انا احبكم

                                            حذف التعليق
                                            • ghita elminhabi30 نوفمبر 2012 في 11:06 م

                                              شكرا لك على هاذا الموضوع الجميل ومثقف

                                              حذف التعليق
                                              • غير معرف7 ديسمبر 2012 في 12:57 م

                                                thank you verry nicce

                                                حذف التعليق
                                                • غير معرف12 أكتوبر 2013 في 6:31 م

                                                  شكرًا جزيلا لكم الموضوع جممممميييييييييييييييييل جداً و متميز أشكركم هدا رااااااااااااااااااىع

                                                  حذف التعليق
                                                  • غير معرف13 أكتوبر 2013 في 7:42 م

                                                    chokran jazilan 3ala lma3loumat

                                                    حذف التعليق
                                                    • Emy18 أكتوبر 2013 في 11:24 ص

                                                      merciii Bcp :)

                                                      حذف التعليق
                                                      • Unknown photo
                                                        Unknown5 فبراير 2014 في 2:41 م

                                                        اريد وصف شخصا داخليا وخارجيا

                                                        حذف التعليق
                                                        • chouchou miiss photo
                                                          chouchou miiss13 فبراير 2014 في 8:41 م

                                                          ريد منكم ان تكتبوا سيرة ذاتية و شكرااااا

                                                          حذف التعليق
                                                          • Unknown photo
                                                            Unknown2 أكتوبر 2014 في 7:20 م

                                                            اريد ان تكتبوا وصف عن الأم و شكراااا ?..

                                                            حذف التعليق
                                                            • Unknown photo
                                                              Unknown8 أكتوبر 2014 في 12:53 م

                                                              merci

                                                              حذف التعليق
                                                              • Unknown photo
                                                                Unknown14 نوفمبر 2014 في 9:51 م

                                                                هذا النص اتخذته للانطلاق في فرض كتابي: وأريد أن أسأل السادة الأساتذة الكرام عن رأيهم في التوليف بين مصدرين مختلفين،مع التصرف في المعنى: صورة رباب
                                                                نص الانطلاق وجه بيضاوي ممتلئ ،عينان دعجاوان ،غرة ناعمة تغطي الجبهة،وظل ابتسامة على شفتين مطبقتين ...،لا تزال الصورة واضحة ملامحها في خيالي بكل قسمات الوجه الذي لم تمحه السنون البعيدة من ذاكرتي،وفي موقع من الصورة طبعت حروف الاسم بوضوح :"الشاعرة العراقية رباب الكاظمي".لقد تخمرت في ذهني صورة مثالية لرباب ،فأصبحت مثالا أعلى أسعى إلى بلوغه....
                                                                كانت الصورة مولية وجهها شطر المدخل كأنها حارس أسطوري يراقب المنزل بلا كلل ولا ملل... فكل طوابق المنزل بأبوابها ونوافذها مشرفة على صحن داخلي ـ تتوسطه نافورة صغيرة ــ حيطانها مكسوة في نصفها الأسفل بفسيفساء ملونة بألوان غامقة للتخفيف من أشعة الشمس حين تقع على أرضيته المبلّطة بالرخام الأبيض البرّاق..
                                                                كانت قاعة المنزل الرئيسية التي تحمل صورة رباب منفتحة على نفس الصحن بباب خشبي كبير ذي مصراعين ومزلاج من حديد ،أما باقي الحجرات والغرف فكانت موزعة بين الطابقين العلويين ،ومتصلة برواق مسقوف ومحمول على أعمدة من رخام معقودة جنباتها بأقواس من جبس منقوش إلى غاية السلالم الخشبية الموصلة بين الطوابق ،وكانت كل الأبواب والمنافذ في متناول الرائي مهما كان موقعه داخل المنزل..
                                                                عن فدوى طوقان ،رحلة جبلية :رحلة صعبة (ص:72 ـ 73 و كمال الخمليشي، الإمام ،ط 1 ،2004(ص:28)بتصرف .

                                                                حذف التعليق
                                                                • Unknown photo
                                                                  Unknown8 ديسمبر 2014 في 8:38 م

                                                                  اريد ان تكتبوا وصف عن الأم

                                                                  حذف التعليق
                                                                  google-playkhamsatmostaqltradent