نموذج متميز في موضوع النقد والحكم

نص الموضوع :

ترى الكاتبة "أم أكتم" أن المجلات النسائية ترسم صورة سلبية عن المرأة، وتساهم في تعطيل طاقاتها ونزع إنسانيتها عنها.
اكتب موضوعا ترد فيه على موقف الكاتبة مطبقا ما درسته في مهارة التقد والحكم.

نموذج مقترح :

      المرأة كائن بشري قائم بذاته، يتقاسم والرجل الحياة على هذا الكوكب.
      انطلاقا من هذا الطرح ومما سُطِّرَ بأنامل الكاتبة "أم أكتم"، ومما هو قائم على أرض الواقع، يتبين لكل ملاحظ أن المرأة  عانت، ولدهر من الزمن، من أقسى أساليب التهميش والإقصاء، ولكن إصرارها وحزمها على أن تثبت مكانتها وجدارتها مكناها من استرجاع حقها.. لتتقلد أعلى المناصب وتعمل جنبا إلى جنب مع شريكها الرجل.. لكن، وكما جاء في نص الكاتبة أم أكتم، ما زالت بعض الجهات، بأساليبها الواضحة تارة والخفية تارة أخرى، تصر على حصر المرأة في تلك القوقعة الضيقة من المجتمع أي البيت. لكن السؤال الذي سيبقى عالقا في ذهن كل قارئ لنص أم أكتم هو : هل ربة البيت التي تصنع المربى وتعتني ببيتها أقل منزلة من السياسيات؟؟ إنه موقف يعتريه نوع من التحيز لجهة المرأة العاملة.
      نعم إن بعض الصحف والمجلات وغيرهما من وسائل الإعلام لا تجد بدا من جعل المرأة بضاعة، وعنصرا محفزا على التسويق، وإشهار المنتجات، وهي أعلى قيمة وأسمى منزلة من أن تكون مجرد أداة للتسويق والإشهار. لكن أليست الحرية والانفتاح على الثقافات الأخرى هو ما أوصل المرأة إلى هذه الحالة المتدنية في أعين البعض والراقية في عيون البعض الآخر.
      من كل ما سبق، لا يسعني إلا القول : إن نص الكاتبة أم أكتم نص متماسك من حيث البناء اللغوي، إلا أن هشاشة الاستدلال وتعميم الرؤية، والإنحياز، وحصر المرأة في منصبها، فقد هذا النص الكثير من المصداقية في معالجة الإشكالية.

من إنجاز التلميذة : آمنة مروان (3/5)
google-playkhamsatmostaqltradent