بلادي

هل في الدنا مثل بلادي؟!
بلادي، وقد خيرني أجدادي في جميع البلدان والأجناس- عندما كنت رضيعا في جذور شجرة الحياة فاخترتك أنت! وحدك يا بلادي...
إن فخري بك عظيم. وإن كبريائي بجهادك الدامي لشجرة عالية مثقلة بفواكه النجوم، ينظر إليها الأطفال من كل الأصقاع فيتمنونها أن تكون شجرة ميلادهم، وترفرف حولها النسور، راغبة أن تبني من أغصانها أعشاشها، مخادع أحلامها. ويقف عند ظلالها الجنود فيسحبون من رؤوسهم خاضعين، خاشعين. ويمر عليها الخائفون المذعورون، وبأيد وجلة يقطفون منها ثمارها، فتكبر عيونهم وتنفتح قلوبهم، وتجري في صدورهم أودية النخوة والبطولة والشجاعة.
طوبي لي بك يا بلادي، هذا عمري، إن لم أخدمك به فليس بعمري!
وهذا شبابي إن لم أعصر دماءه في راحتيك، فسحقا له من شباب.
وهذا قلمي، إن لم أوقفه عليك فسأخرقه في قلبي.
وهذا لساني إن لم يكن حربا على عداك فسأقلعه بعروقه من أعماق أعماقي.
محمد الصباغ - الأعمال الكاملة - الجزء1. منشورات وزارة الثقافة والاتصال - ط . 2001. ص 270

أولا: ألاحظ وأفهم:

1- العنوان: مركب إضافي يتكون من كلمتين: بلاد + ي
2- بداية النص: يعبر فيها الكاتب عن اختياره لبلاده دون سواها.
3- نهاية النص: يؤكد فيها الشاعر استعداده للدفاع عن وطنه باللسان.
4- نوعية النص: خاطرة أو نص وصفي ذو بعد وطني
5- الإيضاح اللغوي:
- الأصقاع: جمع صقع وهو : الناحية
- النخوة : الحماسة والمروءة والغيرة
- وجلة: خائفة، مرتعشة
- طوبى: هنيئا
6- الفكرة المحورية:
وصف الكاتب مزايا بلاده وتعبيره عن مشاعر الحب والافتخار تجاهه، واستعداده للتضحية بالغالي والنفيس من أجله.

ثانيا : تحليل النص:

1- الموصوف الرئيسي : وطن الكاتب (المغرب) = شجرة عالية
2- الموصوفات الفرعية:
- هي بالنسبة للأطفال شجرة ميلادهم
- هي بالنسبة للنسور مكان لبناء العش
- هي بالنسبة للجنود مكان يستظلون به
- هي بالنسبة للمذعورين مصدر للشجاعة والنخوة والبطولة
3- الألفاظ والعبارات الدالة على تعلق الكاتب ببلاده واستعداده للتضحية من أجلها:
(اخترتك أنت - وحدك يا بلادي - فخري بك عظيم - طوبى لي بك يا بلادي - أعصر دماءه في راحتيك...)
4- العبارات المجازية ودلالاتها:
- شجرة عالية مثقلة بفواكه النجوم: تدل على الشموخ والسمو والرزانة والشهرة
- تجري في صدورهم أودية القوة والبطولة والشجاعة: تدل على شدة الحماس والإحساس بالعظمة
- وهذا شابي إن لم أعصر دماءه في راحتيك: تدل على الاستعداد للتضحية من أجل بلاده

ثالثا: أركب:

* التعلق بالوطن والارتباط به قد شكلا موضوعا من المواضيع التي اهتم بها الأدباء في كتاباتهم.
* الوطن مصدر اعتزاز وكبرياء وشعور بالنخوة والبطولة والشجاعة.
* الأدب شكل من أشكال الدفاع عن الأوطان والإعلاء من شأنها.
google-playkhamsatmostaqltradent