الخزف



أولا: ألاحظ وأفهم:

1- العنوان: عنوان مفرد يتكون من كلمة واحدة.
2- بداية النص: نلاحظ فيها تكرار العنوان، مع الإشارة إلى مكانة صناعة الخزف ضمن المنجزات الحضارية للإنسان
3- نهاية النص: تشير إلى تطور صناعة الخزف وارتباط ذلك بتطور علوم الهندسة والعمران
4- نوعية النص: مقالة تفسيرية ذات بعد حضاري
5- الإيضاح اللغوي:
- التفاعل: التأثير والتأثر
- نفيسة : ذات قيمة عالية
- المحاريب: ج محراب، مكان وقوف الإمام للصلاة
6- الفكرة المحورية:
ارتباط الخزف بالحضارة الإنسانية وتطور صناعته.

ثانيا : تحليل النص:

1- صناعة الخزف واستخداماته:
 ما يصنع منه الخزف  الطين
 ما يستخدم من أجله في القدم  الطبخ - حفظ الماء - خزن الحبوب
 ما يستخدم من أجله في الحاضر  زخرفة الدور والقباب والمآذن والأضرحة... وتزيين الواجهات
2- الحقول الدلالية:
 ما يدل على تطور الإنسان  ما يدل على تطور الخزف
 - هجره - انتقاله - تكوينه - تطويعها....  - تدرجت - وقد مرت عملية تحويله - تطوير طرائق تصنيعه - وقد تطورت صناعة الخزف ....

3- دلالة أسلوب التفضيل في النص:
استخدمت الكاتبة أسلوب التفضيل لإبراز مكانة الخزف وتميز نوع منه على الأنواع الأخرى
ومن أمثلته:
- تعد صناعة الخزف من أهم المنجزات الحضارية للإنسان
- هو أكثر المواد الطبيعية وفرة وتنوعا.
- كان أشهرها الخزف ذو البريق المعدني.
- يعد أرقى منتجات الخزف في العالم وأجودها وأجملها.

ثالثا: أركب:

للخزف مكانة عظيمة في الحضارة الإنسانية باعتباره واحدا من أهم منجزاتها، وقد ارتبطت صناعته بتطور الإنسان.
وكان لهذا الارتباط دور كبير في تطور الخزف وظهور أساليب جديدة لتصنيعه.
وبعد استفادتها من علوم الهندسة والعمران، تحولت صناعة الخزف إلى صناعة فنية وجمالية.
google-playkhamsatmostaqltradent