المجالات المستهدفة بالتقويم التشخيصي في اللغة العربية بالسلك الثانوي الإعدادي

المجالات المستهدفة بالتقويم التشخيصي في اللغة العربية بالسلك الثانوي الإعدادي

المجالات المستهدفة بالتقويم التشخيصي في مادة اللغة العربية بالسلك الثانوي الإعدادي
المجالات المستهدفة بالتقويم التشخيصي في اللغة العربية بالثانوي الإعدادي

المجال الرئيسي الأول: القراءة

يقوم هذا المجال قدرة المتعلم على قراءة وفهم وتذوق نصوص متنوعة: سردية، أو وصفية، أو حجاجية، أو إخبارية، أو شعرية، وينتج داخل مقامات تواصلية خطابات شفوية و/أو مكتوبة؛ موظفا مكتسباته اللغوية، ومستثمرا استراتيجيات القراءة ومهاراتها بشكل ينم عن فهم للنصوص المقروءة. ويتم الانطلاق في تقويم هذا المجال من نص إبداعي أو وظيفي متوسط الطول ( حوالي 200-300 كلمة )، مقتطف من مؤلف ذي قيمة أدبية أو فكرية، مناسب لمستوى المتعلمين، ومنسجم مع أهداف البرنامج الدارسي.

ويتعلق الأمر بالمهارات والقدارت الآتية:

1- مهارة الملاحظة والتوقع، وذلك من خلال:

  • تحديد المجال الذي ينتمي إليه النص (المجال الاجتماعي والاقتصادي، والمجال السكاني، والمجال الفني / الثقافي)
  • تحديد نوعية النص (نص سردي، وصفي، حواري، تفسيري، حجاجي..)؛
  •  تحديد علاقة العنوان بجزء محدد من النص (يمكن أن يكون الجزء بداية النص، أو نهايته، أو فقرة موجزة من فقراته).

2- مهارة الفهم، وتعرف مضامينه العامة والجزئية، وذلك من خلال:

  • شرح لفظتين اثنتين حسب سياقهما في النص إما بالماردف أوبالضد
  • تعرف موضوع النص، وتحديد القضية أو القضايا التي يعالجها النص؛
  • استخارج الفكرة الأساسية في النص المقروء؛
  • تحديد عناصر القضية أو استخراج الأفكار الفرعية التي يتضمنها النص،
  • استخراج معلومات صريحة من النص المقروء؛
  • استخراج معلومات ضمنية من النص المقروء.

3- مهارة التحليل، والكشف عن بنية النص ودلالاته، وذلك من خلال:

  • المعجم: استخارج بعض الألفاظ والعباارت الدالة على المجال الذي ينتمي إليه النص، وتصنيفها في حقول معجمية أو دلالية.
  • البناء: استخراج عناصر محددة من النص تبعا لنوعيته (أحداث، شخصيات، حجج، أوصاف، أماكن، أزمنة...)
  • الدلالة: إبراز القيمة أو القيم المتضمنة في النص (قيم حقوقية، قيم اجتماعية، قيم فنية...)، والاستدلال على ذلك بما يناسب من النص.

4- مهارة التركيب، والقدرة على التركيب والتقويم والاستثمار ، وذلك من خلال:

  • تلخيص ما ورد في النص من أفكار؛
  • استخلاص مغزى النص أو مقصدية الكاتب.
  • إبداء الرأي في القضية أو القضايا التي يعالجها.
* ملحوظة: تكيف التعليمات والمطالب بحسب درجة أهمية المهارات المستهدفة في كل مستوى دراسي.

المجال الرئيسي الثاني: الدرس اللغوي

1- الأداء القرائي، والقدرة على القراءة بطلاقة نطقا وأداء

  • يقرأ بطلاقة فقرة من فقرات النص مارعيا النطق السليم وعلامات الترقيم، وفي أمد زمني محدد؛
  • يشكل أربعة ألفاظ واردة في النص شكلا تاما، على أن تمثل قاعدة أو قواعد مدروسة؛

2- تعرف الظواهر اللغوية، وذلك عبر:

  • استخراج أسلوبين اثنين مختلفين من النص من بين الأساليب المدروسة في السنة السادسة من التعليم الابتدائي أو السنة الأولى من التعليم الإعدادي أو السنة الثانية من التعليم الإعدادي؛

3- توظيف الظواهر اللغوية، وذلك عبر:

  • توظيف ظاهرة لغوية مدروسة في سياقات تعبيرية مختلفة ( تركيب جمل، أو تحويل صيغ، أو اشتقاق...)

4- تحليل بنيات تركيبية، وذلك عبر:

  • تحليل بنيات لغوية صرفية أو نحوية مدروسة في السنة السادسة من التعليم الابتدائي أو السنة الأولى من التعليم الإعدادي أو السنة الثانية من التعليم الإعدادي، وذلك بـ:
▪ تحديد طريقة الصياغة؛
▪ أو تحديد العلاقات التي تربط بين المكونات؛
▪ أو تحديد وظائف الأسلوب؛
▪ أو إبراز الأحوال؛
▪أوإبرازالأحكام

5- التطبيق: وذلك ب:

  • إعراب كلمتين اثنتين واردتين في نص الانطلاق إعاربا تاما على أن يمثل المطلوب قاعدة من القواعد المدروسة في السنة السادسة من التعليم الابتدائي أو السنة الأولى من التعليم الإعدادي أو السنة الثانية من التعليم الإعدادي.

المجال الرئيسي الثالث: التعبير والإنشاء

يرتبط هذا المجال بتقويم قدرة المتعلم في المستويات الثلاثة بالسلك الإعدادي على الإنتاج الكتابي في وضعيات تواصلية دالة، وذلك انطلاقا من الكفاية المستهدفة في التعبير الكتابي في كل مستوى دراسي على حدة.

1- السنة الأولى إعدادي:

إنتاج نص سردي و/أو وصفي و/أو حواري و/أو حجاجي و/أو رسالة من اثنتي عشرة جملة، معتمدا على صور ونصوص و/ أو وثائق، موظفا رصيده اللغوي (الظواهر المقررة في السنة السادسة من التعليم الابتدائي) ومكتسباته في التراكيب (المبني للمجهول، المفاعيل، البدل،المنادى، تمييز العدد، المستثنى) وفي الصرف والتحويل (الفعل وأنواعه، النسب، اسم الفاعل، العدد، المصادر) وفي أساليب السرد و/أو الوصف و/أو الحوار و/أو الحجاج و/أو في كتابة رسالة.

2- السنة الثانية إعدادي:

إنتاج توسيع أو تفسير لفكرة أو قولة أو مقطع شعري، أو إنتاج حواارت أو قصاصات صحفية، أورسائل في أغراض مختلفة، انطلاقا من أسناد مصورة أومكتوبة، موظفا مكتسباته اللغوية والخطابية والثقافية، ومستثمرا موارد مناسبة مرتبطة بإجراءات المهارت المشارإليها وتقنياتها.

3- السنة الثالثة إعدادي:

إنتاج نص سردي أو وصفي، أو حجاجي، انطلاقا من أسناد مصورة أو مكتوبة، موظفا مكتسباته اللغوية والثقافية، ومستثمرا موارد مناسبة مرتبطة بإجراءات وتقنيات إنتاج الخطاب السردي أو الخطاب الوصفي والخطاب الحجاجي.

ويشترط في الوضعيات المقترحة على المتعلمين أن:

  • ترتبط بواقع المتعلمين، وتثير اهتماماتهم؛
  • تتيح لهم تعبئة مواردهم، وتوظيف مكتسباتهم في سياقات جديدة؛
  • ترتبط، ماأمكن، بالمجالات القرائية المدروسة؛
  • تذيل بتعليمات الإنجاز.

ويراعى في تصحيح الإنتاج الكتابي التقيد، بما يأتي:

  • إنتاج نص منسجم: الربط بين الأفكار والجمل؛
  • الالتزام بالمطلوب: التقيد بالموضوع المطلوب ومقتضياته؛
  • توظيف إجرءات المهارة وتقنياتها؛
  • سلامة اللغة والأسلوب واحترام علامات الترقيم.
شبكة استثمار نتائج التقويم التشخيصي للسلك الإعدادي، القراءة التلفظية والاستماع والتحدث والإنتاج الشفهي
شبكة استثمار نتائج التقويم التشخيصي (النموذج رقم 1)

المجال الرئيسي الرابع: القراءة التلفظية والاستماع والانتاج الشفهي

1- القراءة التلفظية:

نظارلأهمية القراءة التلفظية في أي منهاج دارسي لتعليم وتعلم اللغة، ينبغي أن يرتبط التقويم التشخيصي لمكتسبات المتعلمين وقدارتهم الأدائية بتقويم قدرتهم على القراءة التلفظية وتمييز أصوات اللغة ومقاطعها بمايارعي مخارج الحروف وتدفق الصوت ووثيرة القراءة، ولذلك يتعين أن يقوم المتعلم في هذا المكون فرديا بالضرورة، من خلال الإجارءات الآتية:
  • يعد المدرس نصوصا سردية ووصفية وإخبارية من 150-250 كلمة 
  • يقرأ المتعلم نصا لم يطلع عليه من قبل ويتابع الأستاذ قراءة المتعلم في نسخته، ثم يض علامة بقلم الرصاص على الكلمات المقروءة خطأ؛
  • يحدد المدرس مدة القراءة لكل مستوى دارسي (دقيقتان مثلا)؛
  • يطرح المدرس على المتعلم الذي أنهى القراءة ثلاثة أسئلة، ثم يدون النتائج في بطاقة (انظر شبكة استثمار نتائج التقويم التشخيصي (النموذج رقم 2)في نهاية هذا المقال)
  • يكتفي المدرس في كل حصة بعدد محدد من المتعلمين (6-10)؛
  • يمكن أن تنجز القراءة التلفظية وفهم المسموع في حصص مشتركة؛
  • يدون المدرس نتائج التقويم في بطاقة خاصة.

2- فهم المسموع:

  • ينجز المدرس اختبارا شفويا لكل متعلم(ة) على حدة أو لمجموعة من المتعلمين بحسب عدد المتعلمين بالقسم، بغاية اختبار قدارتهم الاستماعية في التقاط المعطيات وفهمها وتخزينها؛
  • يعد المدرس نصوصا سردية ووصفية وإخبارية من 200-300 كلمة يسمع المدرس المتعلم أو مجموعة من المتعلمين النص تسميعا يحترم شروط القراءة السليمة (علامات الترقيم، مخارج الأصوات....)
  • يجيب بعدها المتعلم فرديا عن (5) أسئلة ترتبط باستخراج المعلومات الصريحة والضمنية في النص (الحدث، الشخصيات، الزمان، المكان/ الفكرة العامة، الأفكار الجزئية، معلومات...)؛
  • يدون المدرس نتائج التقويم في بطاقة خاصة.

3-التعبير الشفهي:

يرتبط ذلك بتقويم قدرة المتعلم في المستويات الثلاثة بالسلك الإعدادي على التعبير الشفوي في وضعيات تواصلية دالة، وذلك انطلاقا من الكفاية المستهدفة في كل مستوى دراسي على حدة.

◼ السنة الأولى إعدادي:

أن يقدم المتعلم شفويا في وضعية تواصلية نصا سرديا و/أووصفيا و/أوحواريا قصيرا بأسلوبه الشخصي، معتمدا على صور ونصوص و/ أو وثائق، موظفا رصيده اللغوي ومكتسباته في التراكيب وفي الصرف والتحويل، وفي النطق (مراعاة مخارج الحروف) وفي الأداء المعبر، وفي أساليب السرد و/أو الوصف و/أو الحوار.

◼ السنة الثانية إعدادي:

أن يقدم المتعلم شفويا في وضعية تواصلية دالة، توسيع فكرة أو قولة و/ أو تفسيرها، أو إنتاج حوارات أوقصاصات صحفية بأسلوبه الشخصي، انطلاقا من أسناد مصورة أومكتوبة، موظفا مكتسباته اللغوية والخطابية والثقافية ومستثمرا موارد مناسبة مرتبطة بإجراءات المهاارت المشارإليها وتقنياتها.

◼ السنة الثالثة إعدادي:

أن ينتج المتعلم شفويا في وضعية تواصلية نصا سرديا أو وصفيا متوسط الطول، انطلاقا من أسناد مصورة أو مكتوبة بأسلوبه الشخصي، موظفا مكتسباته اللغوية والثقافية، وفي النطق (مراعاة مخارج الحروف) وفي الأداء المعبر، ومستثمار موارد مناسبة مرتبطة بإجارءات وتقنيات إنتاج الخطاب السردي أو الخطاب الوصفي والخطاب الحجاجي.

ويشترط في الوضعيات المقترحة على المتعلمين أن:

  • ترتبط بواقع المتعلمين، وتثير اهتماماتهم، وتحفزهم على التحدث؛
  • تتيح لهم تعبئة مواردهم، وتوظيف مكتسباتهم في سياقات جديدة؛
  • ترتبط، ماأمكن، بالمجالات القرائية المدروسة؛
  • تذيل بتعليمات الإنجاز؛
  • تقدم الوضعيات للمتعلمين قبل حصة الإنجاز قصد الإعداد، شريطة أن يكون التقديم دون الرجوع إلى وثائق التحضير.

ويراعى في تقويم الإنتاج الشفهي التقيد، بما يأتي:پ

  • تقديم نص شفهي منسجم؛
  • الالتزام بالمطلوب في الوضعية؛
  • توظيف إجراءات المهارة المطلوبة وتقنياتها؛
  • تمثل الموقف الانفعالي للوضعية على مستوى الأداء (تقاسيم الوجه، حركات الجسد...) سلامة پاللغة والأسلوب ومراعاة النبر والتنغيم.
شبكة استثمار نتائج التقويم التشخيصي للسلك الإعدادي، القراءة التلفظية والاستماع والتحدث والإنتاج الشفهي
شبكة استثمار نتائج التقويم التشخيصي (النموذج رقم2)


* المصدر: دليل مرجعي جهوي للتقويم التشخيصي. مادة اللغة العربية. التعليم الثانوي بسلكيه. جهة سوس ماسة.
google-playkhamsatmostaqltradent